الرئيسية

حملة التوعية "حجمي صغير وحملي كبير" – برنامج حماية الطفل – حمص، حماه، إدلب

لأن عمالة الأطفال تعد انتهاكا للطفولة وعبئا ثقيلا يفوق حجم وقدرة الطفل، وتؤدي لمخاطر تهدد حياتهم ومستقبلهم وتحرمهم من حقوقهم، وبناء على رصد العديد من الأطفال المتعرضين للعمالة، وقلة معرفتهم وأهاليهم بحجم آثارها السلبية.

 نفذ فريق الجمعية السورية للتنمية الاجتماعية بالتعاون مع المفوضية السامية لهيئة الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، حملة اليوم العالمي لمكافحة عمالة الأطفال تحت شعار "حجمي صغير وحملي كبير" ضمن برنامج حماية الطفولة في محافظات حمص، حماه وإدلب.

 

استهدفت الحملة فئات الأطفال، اليافعين من الجنسين، الأهالي ومقدمي الرعاية، وأرباب العمل.

تضمنت الحملة جلسات توعية نفذت بالتنسيق مع برامج الدعم النفسي الاجتماعي، العنف القائم على النوع الاجتماعي، الدعم التعليمي، الدعم القانوني بالتعاون مع منظمة الهلال الأحمر العربي السوري والأمانة السورية للتنمية، والنقاط الصحية في المراكز المجتمعية. إضافة إلى سلسلة أنشطة ترفيهية شملت مباريات رياضية، ومسابقات نظمها يافعي نوادي حماية الطفل، وأنشطة لدمج الأطفال العاملين مع أقرانهم تشجيعا لحقهم في اللعب وتأكيدا على أهمية تنمية مواهبهم ومهاراتهم، وتعاون الفريق مع أرباب العمل لإيجاد أوقات مناسبة للأطفال لحضور الأنشطة والاتفاق على حضورها باستمرار.

 

كما زار يافعي نوادي حماية الطفل الأطفال العاملين في أماكن عملهم لتقديم رسائل توعوية لهم ولأرباب العمل، أدوات حماية، وهدايا تذكارية. وأجروا مقابلات مع الأطفال وأرباب العمل ومقدمي الرعاية كاستطلاع لآرائهم حول قضية عمل الأطفال، كما شارك الفريق بالتحضير لحملة توعية إعلامية عبر الإذاعات وشبكات الاتصالات، ورسم جداريات توعوية في عدة مناطق في المحافظات بهدف إيصال الرسائل التوعوية حول عمالة الأطفال إلى أكبر شريحة من المستفيدين، والتخفيف من عمالة الأطفال وآثارها