البرامج

برنامج المبادرات المجتمعية :

المبادرات المجتمعية ستدعم الحلول القادمة من المجتمع للاستجابة لاحتياجاته. البرنامج سينفذ من قبل متطوعين، وسيستهدف المبادرات المدارة من قبل المجموعات المتضررة التي تطور حلولا لدعم نفسها وتلبية احتياجاتها.

التدريب والتطوير المهني:

عملية مستمرة خلال حياة الفرد وفقا لاحتياجاته كفرد وكعضو في المجتمع، وهو يسعى إلى تعزيز القدرات الذاتية للمتدرب من خلال اشراكه بورشات تدريبية مهنية متطورة ،حيث يعتبر التدريب والتطوير المهني كأداة هامة للفرد لإعطائه الفرصة الكاملة لتحسين وتأدية العمل لرفع الكفاءة المهنية وتنمية قدرات الفرد التي تفييده في الحصول على أكبر نفع على الصعيد الشخصي والعائلي والمجتمعي.

برنامج المشاريع الصغيرة :

برنامج المشاريع الصغيرة يهدف إلى تحسين سبل المعيشة وإيجاد فرصة عمل تسهم في التخفيف من وطأة الظروف الاقتصادية للنازحين القاطنين في مراكز الايواء والأبنية غير المنتهية وفق خطة تقوم على عمليات الرصد والمقابلات ودراسة الحالة الإنسانية والجدوى الاقتصادية لكل مشروع.

المراكز المجتمعية:

هي المساحة الرئيسة للنهوض بالحياة النفسية والاجتماعية للسكان المتضررين بالأزمة من خلال توفير أماكن آمنة ومحمية للأشخاص المتضررين في الداخل والمجتمع المضيف. ستكون المراكز نقطة الوصول الى السكان وتوفير المكان المناسب للتدخلات القريبة مع المستفيدين لفهم حاجاتهم، وتقديم الخدمات المتاحة والدعم سواء في المركز أو من خلال احالات لخدمات أخرى متاحة خارج المجتمع المحلي، حيث تهدف الأنشطة في المركز المجتمعي الى تعزيز جودة حياة الأشخاص المتضررين من خلال استجابتها للحاجات، الاهتمامات والأولويات في المجتمع.

متطوعي الوصول:

كان استجابة لحاجات المتضررين من الأزمة الراهنة، ويسعى البرنامج الى تمكين أفراد المجتمع المتضرر وذلك عن طريق تزويدهم بمهارات التواصل والرصد وتدريبهم على مختلف البرامج التي من شأنها اختصار الوقت لتلبية احتياجات المجتمع المتضرر على اعتبار انهم على تماس مباشر مع الواقع المعاش وهذا سيسهم بدوره برفع الوعي المجتمعي حتى الوصول الى نقطة يصبح فيها المجتمع المتضرر قادر على الاعتماد على نفسه ومن ثم ابداع وابتكار حلول تلبي حاجاتهم بالتنسيق مع فريق العمل.

برنامج الدعم القانوني :

يقوم برنامج الدعم القانوني على تقديم مساعدات قانونية للاستجابة للقضايا المختلفة التي تتطلب استشارات قانونية، احتمالات التدخل القانوني، ورفع التوعية القانونية للفئة المستهدفة. جلسات الإرشاد وزيادة التوعية ستقدم بالمراكز المجتمعية ومراكز الإيواء.

برنامج دعم النساء:

هذا البرنامج يهدف لتأمين أنشطة حماية للنساء والأطفال بالإضافة إلى ذوي الاحتياج من خلال تقديم أنشطة توعية التي تدور حول قضايا متعلقة بحماية المرأة.

تقديم الإرشاد المنفصل والجماعي:

يهدف إلى متابعة الحالات التي تحتاج إلى تدخل خصوصا بعد الصدمات. الدعم للنساء يتضمن (تقديم إرشاد أحادي ودعم الأقران).

برنامج اسمع قلبي:

يعتمد البرنامج للتعرف على المشكلات والضغوط النفسية والاجتماعية الأكثر شيوعا التي تعاني منها الأمهات والتي تعتبر مشتركة الى حد ما بحيث يكون الأداة او المفتاح الذي من خلاله يتم الاحالات الى برامج الدعم النفسي الاجتماعي (ارشاد فردي، ارشاد جماعي، ارشاد أسري) ضمن مساحة امنة للسيدات تسمح للسيدات بالتعبير عن مشكلتهم وتحترم خصوصيتهم.

برنامج الصديق:

علاقة مرافقة مهنية انسانية فردية أو جماعية محددة المدة والهدف يستهدف الأطفال من عمر (6-18) سنة يهدف لنمو طرفي العلاقة نموا ً انسانيا ً مؤثرا ً يمكنهم من التعرف على ذواتهم وقدراتهم والاندماج بالمجتمع والتفاعل فيه.

برنامج بناء الوعي حول آثار الجنح:

صمم هذا البرنامج ليتم استخدامه بشكل مباشر مع الشباب الجانحين الذين ألحقوا الأذى والأسى من خلال تصرفاتهم، على الصعيد الشخصي، الاسري، المجتمعي. يهدف الى تعزز التحدي لدى الشباب لمواجهة الضرر الذي تسببوا به وأدراك الطرق المناسبة لوضع الأمور في نصابها الصحيح من خلال مجموعة من الجلسات المتسلسلة ضمن استراتيجية بناء الوعي حول أثار الجنح المرتكبة من قبلهم والعودة الى المجتمع.

الأنشطة الترفيهية:

من أسهل الطرق لكسر الحواجز والتعارف. وانطلاقا من هنا بدأت مسيرة العمل وبناء العلاقة ودعم الأفراد في مراكز الإيواء. بحيث بدأت تلك المسيرة باستهداف فئة الأطفال من ضمنهم ذوي الاحتياجات الخاصة ومن خلال التدخل معهم بالأنشطة الترفيهية.

** المساحات الصديقة للطفولة:**

هي المساحات الامنة التي تنشأ في المجتمعات المحلية بيئات حاضنة يحصل بها الاطفال على اللعب المجاني والمنظم والترفيهي والتسلية ونشاطات التعلم، وهي: المكان الآمن الذي يساعد الطفل على تعزيز قدراته المختلفة والحد من التوتر واستعادة حقوقه في اللعب والتعلم من خلال خلق بيئة تركز على الطفل وتدعم تفاعله الإيجابي مع الأطفال الآخرين والمجتمع المحيط به.

برنامج التعليم التعويضي:

يعتمد البرنامج التعليمي على دعم العملية التعليمية للطلاب المسجلين في المدارس ضمن مراكز الايواء وذلك بالمواد الدراسية الصفية، عن طريق دروس التقوية الفردية، والدروس الجماعية، مع التركيز على الطلاب في مرحلتي الشهادتين الاعدادية والثانوية.

الدروس الخصوصية :

هذا النشاط المفرد يستهدف الأطفال الذين لا يذهبون إلى المدارس من خلال تقديم المساعدة بدروسهم المدرسية.