Home

امرأة عاملة

English

السيدة "ر.س"، أرملة تبلغ من العمر37سنة، غير موظفة وهي أمّ لثلاثة أطفال، بنتين وصبي واحد، كانت تعيش مع أسرتها في محافظة دمشق (منطقة قطنا)، ولم يكن البيت الذي كانت تسكنه ملك لها بل كان بالإيجار، حيث أن وضعها المادي لم يكن جيد بما يكفي لشراء منزل.
توفي زوجها في دمشق خلال الحرب الدائرة في البلاد، تارك لها حملا ثقيل بعده، كيف لا وقد أصبحت المعيل الوحيد لأطفالها الثلاثة بعد وفاته، عدا عن الحالة النفسيّة الصعبة التي ترتبت على ذلك.
نزحت "ر" مع أولادها من دمشق إلى محافظة طرطوس، وقطنت منزل بسيطا غير كاملٍ من حيث التجهيز في قرية بلوزة التابعة لمنطقة بانياس، وبات حالها كحال آلاف الأسر المهجرة حيث عانت من حالةٍ ماديّةٍ سيّئة وصعوبة في تأمين حاجات العيش الأساسيّة، وحاولت إيجاد عملٍ ملائمٍ لها يعيلها ويؤمن العيش الكريم لها ولأولادها غير أنها لم تفلح في ذلك.
في ظلّ هذا الوضع المتردّي، تسلّل اليأس إلى نفسها وشعرت بأن أبواب الحياة مغلقة في وجهها، ولكن شاءت الصدفة أن تسمع "ر" بالجمعيّة السوريّة للتنمية الاجتماعيّة عن طريق أحد معارفها ممّن استفاد من إحدى خدمات الجمعيّة، وهنا توقدّت نار الأمل في نفسها وعزمت على زيارة الجمعيّة، وبالفعل زارتها بعد مدّة وجيزة وسجّلت على مشروعٍ صغير وهو عبارة عن تربية أغنام، حيث آمنت بأنّ هذا المجال سيكون باب خيرٍ لها خاصّةً أنّها قطنت بعد نزوحها في منطقةٍ ريفيّة تلائم العمل في هكذا مشاريع وتمّت الموافقة على مشروع رويدة وحينها كانت سعادتها أكبر من أن توصف.
خضعت "ر" بعد ذلك لدورة إدارة مشاريع صغيرة في الجمعيّة لمدّة 6ايام وبذلك أصبحت قادرة على إدارة مشروعها الصغير والانطلاق في هذا المجال الجديد، ولأنّها أحبّت هذا المجال واختارته برغبتها كانت انطلاقتها مثاليّةً فيه وانعكس ذلك بشكلٍ كبير على حالتها النفسيّة وحالة أولادها أيضا، كما أنّ وضعها الماديّ بدأ بالتحسّن تدريجيّا من خلال بيعها لمنتجات مشروعها من صوفٍ وحليب وغيرها، إضافةً للمردود الناتج عن بيع المواليد الصغيرة للأغنام.
وبهذا تغيّر وضع أسرتها تدريجيّا وباتت قادرةّ على تأمين مستلزمات العيش الضروريّة لها ولأولادها بفضل الجمعيّة السوريّة للتنمية الاجتماعيّة التي لم تتوانى عن تقديم المساعدة لمن يحتاجها في ظلّ الحرب العمياء التي عصفت بالبلاد.